يشتهر أهل البادية بإكرام ضيوفهم من الرحالة وعابري السبيل، بل إنهم يقتسمون معهم الطعام والشراب. وهذه الثقافة متأصلة ومتجذرة في المجتمع القطري وتصطبغ بها كافة جوانب الحياة في قطر؛ حيث يظل تقديم القهوة العربية الأصيلة والحلوى للترحيب بالضيوف تعبيراً رمزياً عن هذه الضيافة.

أما في المناسبات التقليدية وفي حفلات الزفاف ما زال تقليد تقديم موائد الطعام الغنية بالأصناف المنوعة ومشاركتها مع الضيوف ضمن أجواء غير رسمية حاضرا حتى يومنا هذا. لن يفتقد الزائرون أياً من تلك اللفتات الطيبة، وعلى الأخص خلال العُطل الرسمية والمناسبات الوطنية وبالطبع في شهر رمضان المبارك.

شاهد المزيد من مواقع الجذب السياحيّة